الموقع الرسمي لمدينة التحدي


    النية

    شاطر
    avatar
    ai_001
    نا ئب المدـــــــــير
    نا ئب المدـــــــــير

    عدد المساهمات : 260
    نقاط : 739
    الأوســــمة : 0
    تاريخ التسجيل : 25/07/2009
    العمر : 27
    الموقع : boujdour

    النية

    مُساهمة  ai_001 في الأحد أغسطس 30, 2009 2:54 am

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    ارتأيت أن اسمي هذه القصة النية وسنكتشف في الأخير سبب هذه التسمية ....المهم هذه الحادثة جرت لصديقي وسأحكيها بلسانه وقد حدثت له بينما كان يبحث عن شريكة حياة او الفتاة المناسبة له .وهو يصفها.....
    كانت فتاة جميلة جدا ..كنت التقيها دائما عند عودتي من العمل....لم أكن انتبه لها ولأكن في احد الأيام ..انتبهت الي جمالها الفاتن وهي فتاة سمراء...ذات لون برونزي خلاب..وذات شعر بني ناعم وقامة متوسطة ...وعينين سوداوين جميلتين ....ولأكن لونها البرونزي لم يمنع خديها أن يكونا ورديين...تشعر كل من يراها كناه يري الربيع أمامه ..سيعقدك جمالها وتحسب نفسك قد رايت ملكا او لؤلؤة نادرة ...المهم لقد أسرتني ...وسلبتني عقلي وصرت كل يوم انتظر رؤيتها ...فسلبت تفكيري...ولم أجد الفرصة لأكلمها...... في الحقيقة لم ارد إحراجها في الطريق...أو أن أعاكسها وأناقض مبادئي..لان نيتي كانت صادقة وكنت انوي ان أكون علاقة جدية تنتهي بزواج ..جربت ان أتحري عنها فوجدت أنها تدرس في الثانوية ...لم أجد كيف اسأل عنها...ثم قررت أن أسال فتاة كانت ترافقها دائما...فاقتربت منها وقلت لها يا أختي ممكن ان اسالك سؤال فقالت تفضل اخي اسال وهي تبتسم فقلت لها اريد ان اسالك عن صديقتك فقط ...فكشرت في وجهي وقالت وهي مستديرة لاتسالني اذهب وسالها...فكان موقفا محرجا هههههه ...المهم كنت احدث صديقي عنها دائما...ولما لأحض تأثري قال لي...غدا سنحسم الامر سنتبعها ونسال عنها مهما كلف الامر....المهم جاءالغد ...وتتبعنا الفتاة إلي غاية منزلها..... فدخلت الي عمارة ...هنا تعقدت الامور يعني من المحرج ان اتبعها حتي في السلالم ...بقيت مع صديقي امام العمارة ثم قلت له اليوم سانهي الامر ساسال أي احد يخرج من العمارة ألان.......... ..ولوكان ابوها او اخوها لايهمني.....
    المهم بينما انا اتحدث..خرج شاب صغير من العمارة ...فناديته ..فجاء فسألته عن الفتاة ووصفتها له ..وتعرف عليها ..ولاكن لاحضت عليه ارتباك لماسالته عنها ..ضننت انه اخوها...ولاكن شرحت له الامر بينت له ان نيتي حسنة وانا انوي خطبتها ...المهم سالته عن ابيها وعمله وعن لقبها فاجابني..
    ثم قلت له بصفتك جارهم وانت تعرفها جيدا ماذا تقول عنها وهل لاحضت شيئ عليها....فسكت ثم قال ...يعني الفتاة ..جيدة ومهذبة ..ولكن ..فقلت له ماذا اخبرني...يجبان تصارحني..فقال..فالحقيقة انا اكلمها في الهاتف....فضننت انه يكذب فقلت له...وكيف يمكننا الحصول علي الرقم فقال لنا انه ولا احد يعرف ذالك الرقم لأنه من شتري لها البطاقة..واحسست الصدق في كلامه ثم قال لي ...يا أخي..لاتضن بها السوء فلم اخرج معها أو فعلت معها أشياء ..وإذا أردت أن تتقدم لها فتقدم ولن أحول بينك وبينها...ثم اخبرني بان هناك شبين في العمارة أيضا يريدان يدها ....فقلت له كفاني ياخي
    لااريد سماع المزيد ....انهرت ...وتبخرت أحلامي ....ولاكني تعقلت وتأكدت بان كل شيء بالمكتوب .وما حصل لي كان في صالحي ....
    وان النية الصادقة توصل الإنسان ..فكان من الممكن في ذالك اليوم أن يخرج أخوها أو أبوها ...ولاكن بالصدفة خرج شخص غير رأيي كليا فيها وأعطاني كل الكواليس المتعلقة بها....
    وتأكدت أن الدنيا مكاتيب وان صاحب النية الصادقة سيصل بإذن الله


    _________________
    [اخوكم علي]

      الوقت/التاريخ الآن هو السبت مايو 27, 2017 12:57 pm